ارجوا تفسير هذه الرؤيا جزاكم الله خيراً

  • بواسطة

رايت اننى جالسة مع صديقة مقربة لي أسمها مروة في منزلى ثم نظرت من النافذة فوجدت سلم عريض والناس تنظفه وكتب عليه في المدخل بالذهب (إنا فتحنا لك فتحا مبينا) بنقوش جملة جداً وحاولت ان القي النظر اكثر فى الدخل فرايت كتابه مذهبة بالداخل ولكن غير واضحة كل هذا من نافذة الغرفة ثم ظهر خالد فؤاد زميل لي فى العمل اسمه خالد فؤاد وقال لي انه سيدخل المكان الذي مكتوب عليه بالذهب الكبير (انا فتحنا لك فتحا مبينا )وكان يرتدي عبائه مغربى وهو من اصل مغربي ولكنه مصري فنظرت مرة اخرى من النافذة فرايت رجلاً يدخل المكان ومعه بنتين فقلت له بالحرف خالى بالك يا خالد ده معاه بنتين وممكن تتجوز واحده فيهم فوجدته مصمم على الدخول فنظرت مرة اخرى وقلت له عموماً توجد بنت عادية وبنت جميلة فدخل وبعد مدة رايته يجلس على كرسى باشارع وفي يده الكومبييوتر المحمول الخاص به وهو كمبوتر لونه فضي مركة ابل فسالته رايك إيه فأجاب: آه كويس فسألته مرة اخري:يعنى كنت مبسوط؟ فأجاب: بآه = نعم (كانه لا يريد ان يحكي تفصيلياً واقتصر بأه)

اسمي ايناس محمد

السن 32 
غير متزوجة ولكن مخطوبة وفي الرؤية كان نفس العمر

العمل مرشدة سياحية 
الجنسية مصرية جزائرية
اقيم فى مصر 

الحالة النفسية لم اكن افكر في زميلي ولا علم لي بأموره الشخصية وحالته الشخصية والباطنية
اصلي ولكن لست محتجبة

اسماء الذين ظهروا بالرؤية
خالد فؤاد عبد الرحمن

السن 32
 اعزب

العمل: مرشد سياحي 
مصلي ويحاول الالتزام بأمور الدين والتزكية

يقيم فى مصر اصل العائلة من المغرب ولكن لم يذهب إلى المغرب ولا يعلم عن اصل عائلته التي فى المغرب ولكن عائلته اتت إلى مصر والان يعتبروا مصريين حين ان اصل العائلة المغربية جد الجد
رئيت هذه الرؤية بعد رجوعه من العمرة بحوالي اسبوعين او شهر ولم اكن اعلم انه كان فى كرب ولكني عرفت بعد ذلك انه كان في كرب نفسياً ودعا ط§ظ„ظ„ظ‡ هناك ان يكشف عنه وكان فى انتظار اجابة دعاء و كان استخار الله في شئ وهو ما زل منتظر اجابة دعائه و فك الكرب

اسم صديقتي مروة التي ظهرت فى الحلم

عندما حكيت لزميلي خالد عن الرؤية سألني عندما استقيظت كان احساسي ان الرؤية لي (ايناس) ام له قلت له كان احساسي ان الرؤية له وكان متشكك ان تكون لي وهو ليس له علاقة

وبعد يومين حلمت اننى اجلس مع والدي واتفرج على مخدات مذهبة (اغلفة مخدات ) (حيث اني فى الحقيقة مخطوبة واجهز فرش بيتي) وكان شكلهم حلو ثم وجدت مخدة كتب عليها إنا فتحنا لك فتحا مبيناً فقلت لوالدي انها نفس الآية التي حلمت بها لخالد زميلي فى العمل ثم نظرة الى والدي فرايتة محلق شعره فقلت فى نفسى انه قادم من الحج (وللعلم ان والدي لم يحج بعد)

ارجوا طھظپط³ظٹط± هذه الرؤية من فضلكم

الرؤية في كانت شهر 6 الماضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.