#$%{حاضر مولاتي الخادمة }%$#

حاضر ظ…ظˆظ„ط§طھظٹ الخادمة
كالعادة تيستيقظ في الصباح على رنين المنبه الذي تضعه يوميا بجانب فراشها الأبيض الذي يطل على النافذة التي تظهر جمال الطبيعة فعلا , فتقوم بوضع يدها الرقيقتان على المنبه لإيقافه و لكن في هذا اليوم لم يحصل المعتاد بل بل لم تكن هناك يد واحدة المنبه و لكن كانت هناك يد أخرى شاركت {فرح} في إطفاء المنبه الذي لطالما إيقفته لوحدها , و لكن لم تستغرب بل كعادة {خالد} , يحاول التقرب من {فرح} بأي طريقة كانت , و في اللحظة ذاتها لم تتردد {فرح} بسحب يدها عنه لإنه و كلما سوف تعلمون و تعرفون هذه هي حالة من يجبر على الزواج و لكن ليس هذا محور القصة أو الرواية بل المحور …….. أتروكوها مفأجاة فما جاء أعظم .
أهلا بابنائي , صباح الخير أأحضر الفطور إليكم أم سوف تأتون . قائلا الجد , و كالعادة أيضا لم يكن هناك ما هو غريب , و كما تعلمون عائلة غنية سوف تطلب أن يحضر الخدم , و لم تتم المفاجأة إلا عندما ………..
لكل من قراء بداية الروايات يرجا منكم وضع تعليقاتكم لإن ملاحظاتكم و تعليقاتكم تهمني جدا شكرا لكم
البرونزية

أصلا عادي الدراسة حلوة …………
لما توقف بجانب أخوك كل من شافك يقول هذا أخوك ما يشبهك , يعني أمي طابعة مثلا ……………….
ههههههههههههههههههههه

مع نفسي …….

مافهمت اي حااجه
😁😁😁😁😳😳😳😳😳😳😳😳

والله ………. احلفي

ححححححلوه ي ليت تكملي الصراحه من بدايتها تحمست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.