طيب خــــاطرهــــا



طيب خاطرها


امسح دموع زوجتك بكلمة رقيقة ، وكن قريباً منها في أوقات محنتها ، اجعل من كلماتك ماءً بارداً يطفئ نار ثورتها وحزنها ، وكن لها كما كان النبي صلى الله عليه وسلم لزوجته صفية (رضي الله عنها).
* بلغ السيدة صفية – رضي الله عنها – أن السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب – رضي الله عنهما – قالت عنها : إنها بنت يهودى فبكت.
فدخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم وهي تبكي.
فقال : (( ما يُبْكِيك))؟
فقالت : قالت حفصة : إني بنت يهودى.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم يواسيها ويطيب خاطرها ويذهب عنها الحزن : (( إنك لابنة نبي وإن عمك لنبي ، وإنك لتحت نبي ففيمَ تفخر عليك ؟ )).
ثم قال لحفصة يؤنبها : (( اتقي الله يا حفصة )).
* دخل رجل على امرأته فوجدها تبكي بكاء شديداً فانزعج لذلك وسألها عن سبب البكاء فأخبرته أن خاتمها سقط في النهر ، فمسح دموعها وقال : لك عندي خاتم وقُرط ( حلق ).

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.