لم أعد أشعر بالحمل فجأة هل طفلي جنيني بخير

لم أعد ط£ط´ط¹ط± ط¨ط§ظ„ط­ظ…ظ„ ظپط¬ط£ط© هل ط·ظپظ„ظٹ ط¬ظ†ظٹظ†ظٹ بخير

أنا حامل في الأسبوع 13 ولم أعد أشعر بالحمل فجأة. هل طفلي بخير؟

كتبه وحرّره فريق "بيبي سنتر آرابيا"

البرونزية
English version
إجابات سالي ساغو

يعدّ هذا القلق والخوف حالة شائعة وطبيعية في النساء الحوامل للمرة الأولى. حتى الآن، كنت تشعرين بالغثيان (اللوعة أو اللعيان) والتعب الشديد وغير راغبة بالاختلاط الاجتماعي، حتى أنك بدأت تتساءلين إن كنت ستشعرين أبداً "بالتألق" في الحمل!

بحلول الأسبوع 12 من الحمل، يكون طفلك قد تكوّن بالكامل مع جميع أعضائه الأساسية، مثل القلب والكبد والكليتين، وأصبحت في مكانها الطبيعي. كما تكون قد بدأت بعض هذه الأعضاء بالعمل وأداء وظائفها. وتعمل أيضاً المشيمة، والتي كانت تنمو و"تعرّش" داخل بطانة الرحم، وتتسلّم مسؤولية توفير المواد الغذائية لطفلك طيلة فترة الحمل المتبقية.

كما لو أن كل شيء قد "استقرّ" بعد التغييرات الضخمة الأساسية والاضطرابات العنيفة المفاجئة في جسمك خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة. أما طفلك، وهو محمي تماماً داخل الرحم، فهو يمشي هادئاً في مهمة النمو والنضوج.

في غضون الأسابيع الثلاثة أو الأربعة المقبلة، سينمو طفلك بوتيرة سريعة، لكن حتى تخضعي لجلسة تصوير بالموجات ما فوق الصوتية خلال هذه الفترة، لن تشعري بأي تغيرات جسدية. إن الطفل الذي ينمو معناه أن الرحم يكبر، وبعد الأسبوع 13، لن يستطيع "الاختباء" ويبدأ بالظهور فوق عظمة العانة. مع بلوغك الأسبوع 16 من الحمل، ستلاحظين أن ثيابك ضاقت عليك وأصبحت تزعجك حول الخصر. تنتبه بعض النساء الحوامل لأول مرة إلى نتوء وانتفاخ تحت السرّة قبل هذا الوقت.

لو كان هناك ما يدعو للقلق في هذا الوقت من الحمل، بالإضافة إلى عدم الشعور بأنك حامل، فستظهر أعراض ومؤشرات أخرى، مثل نزيف أو إفراز مهبلي بنيّ اللون، مع أن بعض حالات الإجهاض – والتي تسمى "خسارة الجنين"- يتمّ اكتشافها خلال مواعيد فحوصات الحمل الروتينية.

من الطبيعي أن تشعر جميع النساء في الحمل الأول بالخوف خلال هذه الفترة من الحمل، بعد الغثيان المبكر وقبل ظهور البطن المنتفخ! إنه مرحلة نمو صحيّ وسريع لطفلك وتوقيت مناسب كي تبدئي بالاسترخاء والاستمتاع بأنك حامل وبأنك تشبهين نفسك قبل الحمل.

تمّت المصادقة الطبية على المقالة لموقع "بيبي سنتر آرابيا" من الدكتورة رابحة الصايغ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.