نهاية حب

  • بواسطة

نهاية حب

السلام عليكم ورحمة الله
بتمنى تعجبكم

راما _ تامر
منار _ لؤي

طلاب جامعة سنة أولى

منار : أنا فرحانة اليوم . .

منار : و أنا

ربى : أنا ما في شي يفرحني . . بس كمان ما في شي يبكيني و هالشي بكفي

منار : راما حبيبتي انتي مين إلي غيرك ؟
بتعرفيني ما بحب حدا يعرف اني ببعت رسائل للؤي
كتبتلو رسالة و كالعادة انتي بتعطيا لتامر رفيقو .

راما : ماشي ، تكرمي

و بالجامعة و عند قرب وقت الاختبارات :
راما : لك منار عجبتني الاسكربينة تبعك عطيني البسا اليوم ، خدي تبعتي هلأ
منار : ماشي يلا ، ليكي في ورد بالمكان تبعي ؟!

راما : أي نيالك يا عمي معروف من مين.
منار : خدي هي وحدة إلك

و رجعت راما عالبيت

أما ببيت تامر :
كان تامر عم يحكي لاخوه يلي عمرو 8 سنين : ليك محمد هلأ بتروح لعند جيرانا و بتقول أختي حسنة بدا المحاضرة من راما ، شو رح تقول ؟

محمد : خلص ماشي
تامر : أوعى تغلط إما شريرة بنروح فيا

و دق محمد على باب البيت و قالت الأم : مين انت يا ولد ؟
قال : أنا محمد ، أخي قلي قول لراما بدو المحاضرات

راما : مين هاد تامر ؟ مين محمد ، مين سمير ، أنا مابعرف تامر ماما ، ماما أنا بدي أمرض ، ماما مرضت خلص بتعاقبيني بعدين

و راحت الام عالمطبخ و جابت راما المحاضرة و عطتا ل محمد
و حطت بالمحاضرة و ردة

تامر : أصلا كان فيني ادروس بدون المحاضرة

راما : طيب دروس و هي معك و يلي بيخلص قبل بيطلوب من التاني طلب ؟
تامر : موافق .
بعد مرور ساعة :

خلصتا
تامر : امممم ، ليش انتو البنات بينقدر عليكون ؟
طيب شو طلبك ؟
راما : اممممم ، تعا بكرى بالجاكيت التركواز تبعك

تامر : لك راما شو صرلك حدا بيلبس جاكيت بهيك جو حار ؟
راما : بشوفك بكرى ، باي

و طبعا تاني يوم اجى تامر عالمدرسة بالجاكيت البرونزية

و إجى و قت الاختبارات . . .

منار : واو ، يس يس يس نو
أنا و لؤي بنفس القاعة
راما : لك وأنا معكون ، بس تامر مو معنا

و بالاختبار :
لؤي : لك منار ، مناااار شو حليتي السؤال الأول ؟البرونزية
منار : لك أول مرة بشوف هيك حكي ما عندي فكرة عنو !!
لؤي : !! طيب لنسأل راما ، راماااا

و الكل سمع صوتو !!
لؤي : دكتور كان بدي قلا ، راما البنت يلي على يمينك عم تتطلع على ورقتك عالسؤال الأول ، السؤال الأول راما الأول.
الدكتور : ضبي ورقتك يا بنتي

و أجت العطلة الصيفية
و بعد مرور اسبوع :

اجى تامر على بيت راما
راما : تامر !!!! شو عم تعمل هون ؟
تامر : أنا جاي لعند رفيقي شو فيا ناديلي اخوكي
اجى الاخ
تامر : كيفك صديق ؟ أنا قررت كون صديقك الصدوق ، شو رأيك ؟
الأخ : لك شو رفيقي ما رفيقي بتطلع قد أبي انقلع من هون ولاه.

أما بالنسبة ل منار :
اتصلت منار على الماركت منشان يجيبولا الفواكه
و يلي جابون هو لؤي و قلا : الحساب مدفوع ، و الشوكولا يلي مع الفواكه هديتك

و بجمعة الصبايا :
منار : هههههه وشفتو وقت جاب الطلبية برأيي الحب و بعدو زواج شي ناجح
ربى : غلطانة

و ببيت منار :

منار : ياااااا الله ، يا لؤي كم مرة قلتلك شو بكره هالبنت و عم تقلي تقبل طلب الصداقة و لا ما تقبل ؟!! ما بدا سؤال.
لؤي : اي لك هي يلي حاطة عينا علي . بعدين يعني حلو الواحد يغير

منار : أي و أنا بغير
لؤي : خرسي منار
منار : لك أنا عم تقلي خرسي ؟!!
لؤي : أصلا انتي هاد يلي بدك اياه لسا ما صدقتي ايمتى مزحت معك و انا بعرف انك ما قصدتي مزح بكلامك

منار : بالله ؟!! بلا صغر عقل هلأ
لؤي : عنجد منار أنا بدون شي كرهان الحكي معك ما بدي اتمشكل معك هلأ

منار : يوه !!! ليك ، ليك هلأ انت كرهان تحكي معي أنا ؟
شو مفكر حالك انت !البرونزية

و بعد جدال استمر لمدة ساعتين
قرر لؤي يترك راما

منار : لؤي لا تروح ، ماشي أنا آسفة لا تروح
لؤي : ما رح ينفع . باي ..

و في الحديقة :

منار : و قال باي و عملي حظر. لك ما عملتلو شي فجأة هيك صابو !
راما : شبو هاد !!
خلص حبيبتي روقي أنا بخططلك لنحلاالبرونزية

بعد مرور أسبوع

منار : إلو اسبوع كل دقيقة لايك و كل ما افتح صفحتو بشوف تعليقاتون. أنا عارفة عم يعمل هيك ليقهرني و بيعرفني بكرها لهالبنت
ربى : ليش شو عملتيلو ؟البرونزية

منار : من بعد الخناقة صرت شوف تعليقاتون قام نفذنا خطة راما ، عملت راما حساب الها باسم شب و اتفقنا نمثل عليه انو هاد شب بحبني و صارت تعملي لايكات منشان هو يفكر شب و اني مو مهتمتلو للؤي

راما : أي البادي أظلم البرونزية

منار ) بفرح شديد ( : صبايا صبايا اجاني طلب صداقة من لؤي

ـ أهلين لؤي
ـ لك انتي وحدة خاينة و ارخص منك ما شفت بحياتي تفو عليكي
ـ خراس و خليني فهمك القصة

و كملت منار ) باكية ( : عملي حظر. ما بقى وصلوه رسائلي. لازم خبرو انو كل قصة الشب و الحساب كزب أنا بكرهك راما بكرهك كلو بسببك ما بقى بدي شوفك

للاسف اتصلت منار كتير وكل مرة يقفل الخط
خبرت راما تامر بالقصة و قالتلو يخبر لؤي
ووقت عرف لؤي بالقصة شعلت النيران بقلبو و ماكان بيطفيا غير الانتقام من راما يلي كان يساعدا على طول و هي ماكانت قد هالمعروف
و حب ينتقم منا حتى لو بكزب
و اخترع قصص كزب و منون انو راما بتحكي مع شب غير تامر
و تضاربو تامر و لؤي بسبب هالحكي

رفض تامر الحوار و رفض فكرة حدا يلعب عليه و خاصة البنت يلي حبا
و عمل كل مجهودو لقهر البنت

تامر : جهزي حالك من اليوم و طالع يا خاينةالبرونزية
راما : لك روح يا صغير واحد متلو قدر يلعب بعقلك بكلمتين
ازا مفكرني طول هالوقت يلي ترجيتك فيه تصدقني خوف بتكون غلطان كان احترام للماضي تبعنا يلي ما قدرتو

بس انتقم منا تامر قبل ما يتاكد من كلام رفيقو لؤي

و صار وقت عرس منار

جهزت راما حالا و اخدت باقة ورد
وقفت قدامون
و قالت لتامر : رح يجي يوم وتعرف فيه الحقيقة بس وقتا مارح كون الك

و انتي يلي تركتيني منشانو مو مطولة معو

و رمت راما باقة الورد على منار البرونزية

بعد مرور ثلاثة أشهر :

تامر : راما ، أنا شو بالنسبة الك ؟
راما : كل شي
تامر : بعد كل يلي صار عم تقولي هيك ؟ أنا آسف راما و رح عوضك

راما : السمعة بعمرا ما بتتعوض ، تأخرت كتير
باي

أما لؤي كانت الشكوك تقتلو
وكان أخر كلامو قبل ما يطلق منار :
انتي حكيتي معي سنين و ماحدا خس من عيلتك ، اكيد بتكوني عم تحكي مع غيري و ما عم حس ، حتى رفيقتك تركتيا من قلة وفائك ، ماعندك وفا البرونزية

و صلت منار عالمقعد يلي قاعدة عليه ربى و راما
قعدت و بكيت البرونزية
و بعدا الصمت كان أبلغ الحديث البرونزية

بقلم : علا **

لا إله إلا الله

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.