هل للإمام محمد بن سيرين كتاب في تعبير الأحلام ؟ للدكتور فهد العصيمي

  • بواسطة

هل ظ„ظ„ط¥ظ…ط§ظ… ظ…ط­ظ…ط¯ بن ط³ظٹط±ظٹظ† ظƒطھط§ط¨ في طھط¹ط¨ظٹط± ط§ظ„ط£ط­ظ„ط§ظ… ؟

هذه المسألة من المسائل التي حصل فيها خطأ كبير؛ فأكثر الناس يشاهد أن الكثير ينسب أشهر الكتب في الأحلام للإمام محمد بن سيرين ، بينما الصحيح أن هذا الكلام غير صحيح.

لكن من أين أتى هذا الكتاب إذا ؟ وما الصحيح في هذه المسالة ؟

فأقول ………: لا يصح نسبة أي كتاب في تفسير الرؤيا ، مثل : [ تعبير الرؤيا ] ، أو ] منتخب الكلام في تفسير الأحلام ] ، أو غيرهما له ،

وقد ثبت أن ابن سيرين قال : لو كنت متخذا كتابا لاتخذت رسائل النبي صلى الله عليه وسلم .يعني انه لم يتخذ كتابا أصلا .

ودليل آخر ، أن الكتاب المنسوب له فيه كثير من المنقولات عمن هو بعد الإمام محمد بن سيرين المتوفى سنة : 110هـ ، مثل أبو سعيد الواعظ وغيره ، وجميع من ترجم لابن سيرين من المتقدمين ، لم يذكر أنه ألف ، لا في التعبير ، ولا في غيره ، بل قالوا أنه قد ورد عنه في ذلك أمورا منها ُم يروون عنه بالإسناد ، كما فعل الإمام البخاري في الصحيح .

وممن نسبه له بالخطأ : ابن النديم في الفهرست ص:439 ، والخلال في طبقات المعبرين ، وابن شاهين في الإشارات ص:24 ،

ولكنهم لم يذكروا على صحة نسبة الكتاب له دليلا صحيحا ، وقد تتساءلون هنا : لمن الكتاب المشهور نسبته لابن سيرين إذا ؟ أقول هو كما قاله أكثر من واحد من المحققين لأبي سعيد الواعظ ، وممن قال بهذا العالم مشهور بن حسن في كتابه [ كتب حذر منها العلماء ] ج/2 ص:275 إلى 284 .

تسلمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.