تخطى إلى المحتوى

وصايا

وصايا
قال الرسول(صلى الله عليه وسلم): إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح
رواه البخاري ومسلم

يروى أن عمر بن حجر ملك كندة خطب أم إياس بنت عوف بن محلم الشيباني ولماّ حان زفافها إليه خلت بها أمها،فأوصتها وصية وبينت لها فيها بعض أٍسس الحياة الزوجية وما يجب عليها أمام زوجها،فقالت لها/أي بنية إن الوصية لو تركت لفضل أدب لتركت ذلك لك،ولكنها تذكرة للغافل، ومعونة للعاقل، ولو أن امرأة استغنت عن الزوج لغنى أبويها وشدة حاجتهما إليها، كنت أغنى الناس عنه،ولكن النساء للرجال خلقن، ولهن خلق الرجال.
أي بنية إنك ذاهبة إلى قرين لم تألفيه، فكوني له أمة، يكن لك عبدا واحفظي له عشرا يكن لك ذخرا.
/الخشوع له بالقناعة،وحسن السمع له والطاعة،والتفقد لمواضع عينه و انفه، فلا تقع عينه منك على قبيح، ولا يشم منك إلا أطيب ريح والتقفد لوقت منامه و طعامه، والإحتراس بماله والإرعاء على حشمه و عياله و ملاك الأمر في المال حسن التقدير، وفي العيال حسن التدبير ولاتعصين له أمرا، ولا تفشين له سرا، فإنك إن خالفت أمره أوغرت صدره، وإن أفشيت سره، لم تأمني غدره ثم إيّاك و الفرح بين يديه إن كان مهتما وإيّاك و الكآبة بين يديه إن كان فرحا.

تسلمين الشيرازية يعطيك ربي العافية

جزاك الله خيرا هذي امور تغفل عنها بعض النساء بوركتي يالغاليه

تحياتي لك

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.