ابشع الجرائم

  • بواسطة

[]فرحة عروس لم تكتمل 2017[]
فرحة
لم تكتمل عندما اختطف الموت فرحة عروس يوم عقد قرانها حتى انها لم تكمل
المراسم فكان الموت ينتظرها عند باب القاضي في محكمة الكرك الشرعية امس
عندما اقدم احد ابناء عمومتها ع . ظ البالغ من العمر 26 عاما على قتل
ابنة عمه ب . ف البالغة 16 عاما وسط ذهول اقاربها .
وقالت
مصادر امنية بينما كانت الفتاة واقاربها يهمون بالدخول الى مكتب القاضي
الشرعي في المحكمة الشرعية بالكرك وكان برفقتها مجموعة من اقربائها فوجئ
الجميع بشاب يتقدم مسرعا نحوهم وتوجه مباشرة نحوالوفاة كان بيده خنجر ووسط
ذهول القاضي والحضور.
واشارت ذات المصادر ان القاتل كان قد
خبا اداة الجريمة تحت ملابسه وعندما اقترب من قريبته قام بطعنها 5 طعنات
قاتلة اخترقت الصدر والبطن , وحاول البحث عن شقيقتها الكبرى التي تكبرها
بعامين لقتلها حيث كان يصرخ بصوت عالي مناديا على شقيقتها الاخرى التي
لاذت بالفرار واختبأت.
ووفق المصادر , خلال هذه اللحظة تم
محاصرته من قبل رجال الامن المتواجدين في مكتب القاضي واقاربها وتم
استدعاء الدفاع المدني الا انها فارقت الحياة .
زوج يضرب زوجته حتى الموت 2017
أدت
خلافات زوجية نشبت في ساعة متاخرة من ليلة امس الاول في احد بيوت منطقة
الاشرفية الى مقتل زوجة بطريقة وحشية على يد زوجها المعروف بانه "
مشكلجي " بعد ان اوسعها ضربا مبرحا بعصاة ( القشاطة ) وركلات بالقدم على
راسها وجسدها وحملها الى الاعلى وثم القائها ارضا كانت ضحيتها ام لاربعة
اطفال .
وحسب اعترافات الجاني عاد في ساعة متاخرة من مساء الاول
الى منزله في منطقة الاشرفية وحصل خلاف ومشاجرة بينه وبين زوجته المغدورة
40 عامامما ادى الى قيامه بكسر جهاز التلفاز والريسفر بعدها ذهب الزوج الى
غرفته لينام عندها اخذت الزوجة اولادها الاربعة اكبرهم 13 سنة واصغرهم 4
سنوات بقصد مغادرة المنزل الى منزل عائلتها بالمفرق حيث كانت الساعة
الواحدة بعد منتصف الليل وعند توقيف الزوجة لسيارة من امام المنزل سارع
اليها زوجها الذي قام سحبها الى داخل المنزل بقوة واخذ يضربها بعصاة
القشاطة الى ان انكسرت وسقطت الزوجة على الارض وقام بعدها بركلها بقدمه
على راسها وعلى انحاء متفرقة من جسمها وبعد ذلك حملها الى الاعلى وقام
برميها ارضا حيث دفع الصراخ بالجيران الى استدعاء الشرطة حيث القي القبض
مباشرة على الزوج واسعافها الى المستشفى الا انها كانت قد قارقت الحياة .
فتاة تحرق صديقتها
وكانت
الفتاة المدانة بالاشغال الشاقة المؤقتة 10 سنوات قد ضاقت ذرعا من تضييق
الخناق عليها من قبل ذويها …وطلبا للحرية التي تتمناها في الخروج من البيت
قررت بعد ان هيأ لها الشيطان خطة جهنمية ان تستدرج صديقتها الى البيت
بغياب الاهل وادخلتها الى غرفتها وبعد ان جلستا على السرير هجمت الفتاة
على ضحيتها واوثقتها بالحبال والبستها خاتمها لان النار ستبقي عليه
ليتأكد الاهل من الخاتم بان المتوفيه هي ابنتهم ثم سكبت الكاز على
صديقتها التي كانت تصيح وتتوسل وفي انحاء الغرفة واشعلت النار التي التهمت
الضحية ومحتويات الغرفة في محاولة لاخفاء جريمتها البشعة .
ولان
الجريمة عادة لا تكون كاملة فقد اقام لها اهلها بيت عزاء ومن ضمن المعزين
كان احد معارفها الذي اتصلت الجانية به بواسطة الموبايل وهو وسط
المعزين حيث دهش وفغر فاه وهي تقول له ( انا فلانة ….انا على قيد الحياة )
وبانها تريد ان تستطلع ماذا حصل …لكنه لم يخف الامر وسارع الى الابلاغ
عن الامر والقي القبض عليها في ساعة متأخرة من الليل ، وبالتحقيق معها
اعترفت بجريمتها وانها ارتكبتها طلبا للحرية لان اهلها يقيدون حريتها .

حسبي الله عليها

تسلمين غلاتي

حسبي الله عليها
شئ مؤلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.