ما معنى الدائرة ، أو المربع ، أو المستقيم ، وغيرها ، لو رآها الإنسان في نومه

سؤال:

هل للأشكال التي تُرى في النوم دلالات معينة ؟
فما ظ…ط¹ظ†ظ‰ ط§ظ„ط¯ط§ط¦ط±ط© ، أو ط§ظ„ظ…ط±ط¨ط¹ ، أو ط§ظ„ظ…ط³طھظ‚ظٹظ… ، ظˆط؛ظٹط±ظ‡ط§ ، لو ط±ط¢ظ‡ط§ ط§ظ„ط¥ظ†ط³ط§ظ† في ظ†ظˆظ…ظ‡ ؟

ناقشت هذا الموضوع في البرنامج ، وها أنا أكتب أهم النقاط التي طرحتها هنا ؛ لرغبة الكثيرين من الزوار لموقعي ، والذين سألوا عن هذا الموضوع ، أو غيره من المواضيع التي ذكرتها في الجزء الذي ذكرت فيه عناوين الحلقات ، وأعدهم أن أذكـر الحلقات – كتابة – تباعاً . وابتداءً ، فلا بد من التذكير بأن الرؤيا تتكون من عدة رموز ؛ ولا بد من النظر بها جميعا ، للوصول إلى المعنى الصواب بإذن الله ، بمعنى أنها رموز مُتداخلة ، فلا ننظر إلى رمز منها ، ونهمل الآخر . والرؤيا عندي كُتلة واحدة .

ولنبدأ مناقشة معاني بعض الأشكال :

1/ الدائرة :
ومعانيها تدور بين المكر والخديعة أو الحيلة ، أو ما يعرف ب: اللف والدوران ، وعدم المصارحة ، والتكاشف ، أو العذاب وسوء الخاتمة ، بمعنى أنها في مجملها معاني سلبية ، أو سيئة ، ومن النصوص التي يمكنك تأملها ، وتقيس عليها قوله تعالى : [ ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما ويتربص بكم الدوائر، عليهم دائرة السوء ….] .

2/ المستقيم :
ومعانيه تدور بين الانضباط في الأعمال ، وعدم مخالفة الشريعة ، أو التشريعات ، أو القوانين الوظيفية ، وكذلك عدم الإتيان بالبدع أو المعاصي على مستوى العبادة ، ويمكنك تأمل هذا في بعض النصوص ، ومنها [ أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم ] [ وأوفوا الكيل إذا كلتم وزنوا بالقسطاس المستقيم ] .

3/ الطول أو الطويل :
ومعانيه تدور بين الغنى والرفعة ، وقد يرد بمعنى التكبر ، أو طول المدة والمكث ، وكثرة الصدقة ، ويمكنك تأمل هذا في النصوص التالية : قال تعالى : [إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا ] وقال : [ ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا ] وقال : [ …استأذنك أولو الطول منهم ….] . وقد ورد وصف المؤذنين بأنهم أطول الناس أعناقا يوم القيامة ، ووصف إحدى بناته بطول اليد ، وهو كناية عن الصدقة ، وغير هذا من النصوص التي يمكنك تأملها ، وتنطلق منها عند التعبير .

4/ المربع أو المستطيل :
ومن أهم المعاني التي نخرج بها من هذا الشكل العيش في الحياة الدنيا ، والسعي في الكد ، والدلالة على دار العمل والأمل ، ويسند هذا ما جاء في السنة حين رسم الرسول صلى الله عليه وسلم خطا مربعا ، ووضع خطا في داخله خارجا منه ….الخ الحديث ، ولا يخفى على العالم بالسنة.

والمهم عندي أن تعلموا أن لهذا العلم منطلقات ، وأسس شرعية ، وأن المعبر حين تعبيره الرؤيا تدور في ذهنه معان متعددة ، وهو يبحث عن المعنى الصواب للرؤيا ، أو يحاول إيقاعها على المعنى الذي فيه التفاؤل ؛ إن كان المعنى يحتمله ، وهذا شرط أساس عند التعبير .

والله أعلم .


منقول من موقع الدكتور فهد العصيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.