مين جربت حمل الانابيب

انتشرت مشكلات العقم في السنوات المؤخرة كثيراً و أصبح الكثير من المتزوجين يعانون من مشكلة عدم القدرة علي الإنجاب أو ما يسمي بالعقم . و ذلك بسبب اختلاف ظروف الحياة عن السابق و انشغال الناس بالعمل و ضمان مستقبلهم و توفير كافة سبل الراحة قبل التفكير في الإنجاب ، حتي يعيشون حياة سعيدة مع أطفالهم .

و لكن لا يعلم الأزواج أنهم عندما يأخرون وقت الإنجاب و ذلك بأخذ موانع الحمل المختلفة ، فهي تؤثر كثيراً علي قدرة الإنجاب للأزواج و تزيد من مشكلات العقم و عدم القدرة علي الإنجاب في الوقت الملائم . و لكن بتطور العلم أصبح هناك الكثير من الحلول التي يمكن أن تعالج مشكلة العقم مثل البرونزية الحقن المجهري ، و أطفال الأنابيب ، و زراعة الأطفال ) و يمكن المحاولة بهذه الطرق إذا فشلت كل الطرق الطبيعية للحمل مثل المعالجة بالأدوية أو بأي طرق أخري بسيطة .

و حمل الأنابيب من الطرق الغير معقدة كثيراً و تعالج مشكلة العقم بنجاح كبير و تعطي نتيجة فعالة لمعظم من قاموا بهذه التجربة . و يتم الإخصاب في حمل الأنابيب بداخل المختبر و ذلك بجمع الحيوانات المنوية و البويضة و القيام بتلقيحهم بالمختبر و اذا نجح التلقيح و حدث الحمل يتم نقل الأجنة إلي داخل رحم الأم ، و يتم اللجوء إلي التلقيح الصناعي إذا كانت هناك مشكلة لدي الزوج في وصول الحيوانات المنوية إلي البويضة أو هناك مشاكل في قناة فالوب لدي المرأة تمنع من وصول الحيوانات المنوية للبويضة .

و لكي تتعرفي أكثر علي طريقة الحمل بالأنابيب إليك التفاصيل التالية :

يقوم الطبيب بعمل فحص لرحم المرأة و لمعرفة مدي نشاط انتاج المبيضين للبوضيات و كم بويضة يتم انتاجها في الشهر ، و يفضل الطبيب اللجوء إلي استخدام المنشطات لإنتاج أكثر من بوضة لكي يتم تلقيحها في المختبر لأنه لا يضمن نجاح تلقيح كافة البويضات ، فيتم تلقيح أكثر من بويضة حتي يقوم بعد ذلك بأخذ البويضة الناجحة .
و بعد انتاج الرحم للبويضات يتم تخدير المرأة و اخذ البويضات منها .
و يتم بعد ذلك الطلب من الزوج إحضار الحيوانات المنوية .
و بعد ذلك يتم عمل عملية التلقيح بداخل المختبر و ذلك بالجمع بين الحيوانات المنوية و البويضة و لكن بداخل حاضنات المعمل و توفير البيئة المناسبة للحمل ، و في بعض الأحيان تكون امكانية الإخصاب ضعيفة فيتم التأكد من حدوث الإخصاب و الحمل بداخل المختبر .
و بعد نجاح الحمل بالمختبر يتم نقل الأجنة إلي رحم الأم خلال ستة أيام من حدوث الحمل ، و المتابعة لحمل المرأة للتأكد من ثبات الحمل و نمو الجنين بشكل طبيعي و سليم و اتباع نصائح الطبيب و الانتظام في أخذ الأدوية و المثبتات التي يصفها الطبيب لضمان نجاح الحمل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.